ريبتون أبوظبي تستضيف القمة الرقمية بنسختها الثانية والتحدي الرقمي

خاص لمجلة DXB24…

  • شارك الطلاب والمعلمون من مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة في الحدثين، وركزوا على إلهام “رحلة الابتكار”

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 4 نوفمبر 2019 –استضافت ريبتون أبوظبي، المدرسة الشريكة لمدرسة ريبتون الشهيرة في المملكة المتحدة، حدثين يركزان على تكنولوجيا التعليم، القمة الرقمية بنسختها الثانية والتحدي الرقمي بهدف إلهام الابتكار بين الطلاب والمعلمين في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة.

 

نظراً لكونها إحدى “مدارس آبل المتميزة” الرائدة في المنطقة، أقامت ريبتون أبوظبي التحدي الرقمي السنوي في حرم “فراي كامبوس”، وقد عمل 112 طالباً من ثماني مدارس مختلفة من كافة أنحاء الإمارات ضمن فرق لتطوير فكرة جديدة لتطبيق على الهواتف الجوالة.

 

وفي خلال الجلسة التي استغرقت نصف يوم، تم إرشاد الطلاب عبر ثماني ورش عمل تركز على مجموعة من التخصصات المعتمدة على تعليم ستيم STEAM ، باستخدام تطبيقات آبل الأصلية وتكنولوجيا الآيباد. وشملت ورش العمل مجالات العلوم، والفن، وتكنولوجيا التصميم، واللغة العربية، وعلوم الكمبيوتر، والموسيقى، والتربية البدنية، والسباحة. كما شارك الطلاب في جلسة حول تطور عالم الروبوتات، والتي تضمنت سيناريو واقعي مبني على السنوات الـ 48 الماضية من تاريخ الإمارات الغني، حيث استخدم الطلاب أنشطة الترميز للتفكير النقدي وحل مجموعة من التحديات.

 

هذا وعرض الطلاب أفكارهم على لجنة من الحكام، التي قامت بدورها باختيار الفريق الفائز عن فكرة تطبيق “Return” أي “الإعادة”، والتي تتيح إرسال الملابس المتبرع بها إلى المناطق المحتاجة، على سبيل المثال عند حدوث كارثة طبيعية؛ ما يساعد أيضاً في تقليل عدد المكبات وتحسين الاستدامة.

 

وفي سياق تعليقها على التحدي الرقمي السنوي، قالت مديرة ريبتون أبوظبي، جيليان هاموند: “مع التقدم المستمر نحو عالم رقمي، نحن بحاجة إلى إعداد الطلاب للمستقبل، وللوظائف غير المتوفرة حالياً، بطريقة مثيرة للاهتمام. ينصب تركيز التحدي الرقمي السنوي على إلهام الإبداع وتشجيع التعاون وتحدي الطلاب لحل المشكلات ذات الصلة التي قد تواجه مجتمعاتهم، وأستطيع القول أننا حققنا مبتغانا هذا العام. يُعتبر هذا الحدث بمثابة منصة لدفع الابتكار وتشجيع رواد الأعمال الرقميين المستقبليين، ونحن فخورون بجميع المشاركين هذا العام وبمفاهيمهم المبتكرة”.

 

و للعام الثاني على التوالي، استضاف حرم “فراي كامبوس” في ريبتون أبوظبي في جزيرة الريم القمة الرقمية السنوية في يوم السبت 2 نوفمبر. حيث تمت دعوة معلمين من كافة أنحاء الإمارات العربية المتحدة لإجراء محادثات والمشاركة في مناقشات شاملة حول “قدرة تكنولوجيا آبل على تعزيز تجربة الفصل الدراسي وتحسين مشاركة الطلاب وخفض عبء العمل”.

 

تحت إشراف المتحدث الرئيسي و”معلم آبل المميز” لارس ليفين، قدّم المعلمون رؤاهم حول استخدامهم لتكنولوجيا آبل في الفصل الدراسي، وتطبيقها في المجال التعليمي، وكيفية تغييرها للبيئة التعليمية للطلاب والمعلمين.

 

وتضمنت النتائج الرئيسية للقمة الرقمية السنوية لعام 2019 ما يلي: الشغف الواضح الذي يشاركه المعلمون في بحث وتطوير طرق مثيرة وجديدة للاستخدام العملي للتكنولوجيا وتسهيل التعلم؛ كيف يجب أن تكون التكنولوجيا جزءاً لا يتجزأ من المناهج الدراسية لإعطاء تأثير فعلي؛ وكيف زاد الإبداع بشكل كبير بين الطلاب والمدرسين من خلال الاكتشاف المشترك واستخدام التكنولوجيا.

 

وأضافت السيدة هاموند “نظراً لأن 100٪ من مدرسينا حاصلون على شهادة “معلم آبل” وبعضهم حاصل على شهادة “معلم آبل المميز”، فقد وفرت ريبتون أبوظبي للطلاب تجربة تعليمية تتجاوز حدود الصف الدراسي. كما أن معلمينا يؤدون دوراً في غاية الأهمية في تثقيف الطلاب حول استخدام التكنولوجيا بنجاح كأداة لتسريع تعلمهم من خلال تطبيقات عالمية ذات صلة ومغزى، ويسعدنا أن نشارك أفضل هذه الممارسات مع المعلمين الآخرين”.

 

 

مدرسة ريبتون دبي

افتحت مدرسة ريبتون دبي، التابعة لـ”إيفولفنس نولدج إنفستمنتس”، أبوابها في العام 2007 لتقدّم تجربة تعليمية من الطراز العالمي إلى الطلاب من كافة الجنسيات، المتراوحة أعمارهم بين 3 و18 سنة إلى جانب تجربة المدرسة الداخلية ابتداء من سن 11 عامًا. إنها مدرسة شريكة لمدرسة ريبتون المملكة المتحدة الذائعة الصيت التي تمّ تأسيسها في العام 1557 والتي لا تزال تتمتع بسمعة استثنائية في المجاليْن الأكاديمي والرياضي. وإذ تجمع بين السمعة والصرامة الاكاديمية للمنهج الدراسي البريطاني، ولطالما صنّف مفتشو “هيئة المعرفة والتنمية البشرية” مدرسة ريبتون دبي على أنها “مميزة” وتسعى إلى ترويج التميّز في كافة مجالات حياة الطفل والطالب في المدرسة، داخل غرفة الصف وخارجها.

 

تقدّم مدرسة ريبتون دبي مجموعة متكاملة من منهج الشهادة الدولية العامة للتعليم الثانوي، إلى جانب دبلوم البكالوريا الدولية والبرنامج المهني التابع للبكالوريا الدولية حيث يتوافر 45 موضوعًا مختلفًا للمساعدة على تحقيق فهم عميق لمجالات أكاديمية متنوعة. وتضمّ المدرسة مبنيين للطلاب الداخليين وتوفّر الإقامة الداخلية للطلاب ولأسرهم، سواء من خلال إقامة داخلية طوال مدة الدراسة أو توفير خيار إقامة داخلية أسبوعية أكثر مرونة.

 

وتقع مدرستا الصغار والكبار في مجمع مذهل يمتد على مساحة 1.3 مليون قدم مربع في ند الشبا 3، لتكون بذلك أكبر مدرسة في المنطقة. وتضمّ المدرسة حاليًا نحو 1800 طالبًا.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: