الإماراتية غنى الهنائي.. هندسة المستقبل لبيئة مستدامة في الخليج العربي

خاص لمجلة DXB24…

استعرض أفكارها المستقبلية خلال مؤتمر إيمتيك مينا للتقنيات الناشة بدبي

 

دبي، 5 نوفمبر 2019: استدامة البيئة الطبيعية لمياه الخليج العربي وحماية مقدراته وموارده الطبيعية والحياة التي تزدهر على شواطئه والمدن الساحلية المطلّة عليه كانت شغلها الشاغل طوال مسيرتها الأكاديمية الحافلة بالإنجاز الأكاديمي والبحث العلمي، فأدركت على امتداد فترة دراستها وأبحاثها أن ضمان سلامة مياه الخليج وبيئتها الحيوية هو ضمانة لمستقبل وحياة 150 مليون شخص في المنطقة يعتمدون بشكل رئيسي على موارده الطبيعية من المياه وخامات الطاقة والثروة السمكية والأنواع البحرية.

 

غنى الهنائي، الباحثة الإماراتية المساعدة في قسم الهندسة المدنية والبيئية في جامعة جنوب كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، ركّزت جلّ اهتمامها على تطوير آليات مبتكرة تدمج بين مختلف مكونات العلوم الهندسية والبيئية لتعزز معايير السلامة البيئية والحيوية لمياه الخليج العربي وموارد الطاقة فيه.

 

الهنائي، الحاصلة على جائزة “مبتكرون دون 35” التي تسلط الضوء على المبدعين من الشباب العربي بالشراكة بين مؤسسة دبي للمستقبل ومنصة “أم أي تي تكنولوجي ريفيو العربية”، بدأت مسيرتها الأكاديمية في المعهد البترولي في أبوظبي ضمن اختصاص الهندسة الميكانيكية، وحصلت على الماجستير في الهندسة المدنية والبيئية من جامعة ستانفورد الأمريكية، والدكتوراه في الهندسة المدنية من جامعة جنوب كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وتدربت في مركز أميس للأبحاث التابع لوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”.

 

وقالت: “اختياري لأكون ضمن المبتكرين دون 35 عاماً هو شرف كبير لي، وهو محفز لمواصلة الابتكار والإبداع، والبحث المستمر عن القضايا التي تهم الناس وإيجاد الحلول لها، واليوم التقنيات الحديثة وما تتيحه من حلول مستقبلية مبتكرة هي الوسيلة والحصان الرابح الذي يساعد على اطلاق العنان للأفكار والوصول بها لتحويل ما يتخيل للبعض أنه خيال إلى واقع تنعكس آثاره الإيجابية على حياة كل إنسان يعيش على هذا الكوكب”.

 

ترابط عضوي

المبتكِرة الشابة تعرض لأبحاثها في “أسبوع دبي للمستقبل” الذي تنظمه “مؤسسة دبي للمستقبل” أمام جمهور دولي ومشاركين عالميين من جهات العالم الأربع، بعد أن وضعت خلال مسيرتها البحثية تصوراً متكاملاً يحدد نموذج علاقات الترابط العضوي بين ثلاث صناعات رئيسية تتركز في منطقة الخليج العربي، وهي (تحلية المياه، واستخراج النفط، وتوليد الطاقة النووية).

 

وتشدد الهنائي على مدى أهمية معايير السلامة الهندسية والبيئية في ضمان استفادة شعوب المنطقة من مقدراته وثرواته الثمينة على النحو الأمثل خاصة مع اعتماد معظم دول المنطقة على تحلية مياهه لتوفير احتياجاتها الأساسية من مياه الشرب.

 

وتعمل الباحثة الإماراتية على استشراف النماذج المستقبلية الأمثل لتعزيز معايير سلامة منشآت الطاقة النووية السلمية في منطقة الخليج العربي، وتوفير أفضل الآليات التي تضمن كفاءة مختلف عملياتها، بما ينعكس إيجاباً على نوعية حياة شعوب المنطقة، ويسهم في تحقيق استدامة التنوع الحيوي والطبيعي والبيئي فيها، باستخدام أحدث ما توصلت إلى التكنولوجيا في مجال تحييد المخاطر وتحليل الاحتمالات المليونية باستخدام تقنيات تحليل البيانات الضخمة وخوارزميات الذكاء الاصطناعي.

 

وكانت غنى الهنائي شاركت كطالبة متدربة عام 2012 في الأبحاث العلمية المرتبطة ببرنامج التعليم والتوعية والاتصال لمسبار كوكب المريخ التابع لوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، والهادف لاستشراف مهن المستقبل في قطاعات حيوية واعدة مثل صناعة الفضاء.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: