فؤاد مقصود.. تصميم ملابس المستقبل بتكنولوجيا النانو

خاص لمجلة DXB24…

ضمن فعاليات أسبوع دبي للمستقبل

 

دبي، 5 نوفمبر 2019: دمج معظم معارفه وأبحاثه في التكنولوجيا القابلة للارتداء بعد أن خاض ميادين الكيمياء وتكنولوجيا النانو وتطبيقاتها متناهية الصغر في تخصصه الأكاديمي وأبحاثه العلمية والتقنية المتقدمة، وقرر أن يوظّف أبحاثه وابتكاراته للمساهمة في تحسين حياة الإنسان وإيجاد حلول قابلة للتطبيق تسخّر التكنولوجيا من أجل تسهيل حياة البشر.

 

نجح المبتكر اللبناني فؤاد مقصود المشارك في “أسبوع دبي للمستقبل” الذي تنظمه “مؤسسة دبي للمستقبل”، والحاصل على جائزة “مبتكرون دون 35” في توظيف الألياف النانوية لتغليف الملابس بطبقة تغيّر خصائصها، في ابتكار نوعي لجهاز غزل صناعي يوظف شوارد الكهرباء لتغليف الملابس والأقمشة بالألياف النانوية بشكل فوري.

 

ويرى مقصود أن هناك عشرات القطاعات والمجالات التي يمكن توظيف هذا الابتكار بشكل عملي لخدمة مستقبل الإنسان، منها تغليف ملابس الصيادين والمنقذين والغواصين والبحّارة وممارسي الرياضات البحرية والمتدربين على السباحة بألياف نانوية عازلة تمنع تسرّب المياه.

 

كما يمكن استخدام الجهاز لتغليف الألبسة بمواد تسمح بتبريد الجسم وتساعد في الاستخدامات الطبية مثل معالجة إصابات الحروق أو خفض حرارة الجسم المرتفعة خلال نوبات الحُمّى.

 

بشرة نانوية

يصف مقصود طبقة الألياف النانوية التي تغزلها الآلة بـ “البشرة النانوية”، وتستخدم آلة الغزل التي ابتكرها وتزن نصف طن من أكثر من 1000 بخاخ تنفث محلول “اللدائن” أو ما يعرف بالبوليمارات، بطاقة كهربائية هائلة قد يصل فرق الجهد فيها إلى 25 ألف فولت لتغليف الملابس على الجهتين بشتى أصناف الأغشية النانوية حسب الاستخدام المطلوب وهو ما يغيّر طبيعة الملبوسات والأقمشة ويمنحها خصائصَ فيزيائية وكيميائية وبيولوجية جديدة.

 

ويمكن للآلة التي طورها مقصود أن تكسو الطبقة الداخلية للملابس بلدائن قابلة للتحلل أو الامتصاص، يمكن نقعها بمواد دوائية وأمصال ومراهم توفر للبشرة فرصة امتصاصها عن درجات حرارة معينة وفي فترات زمنية منتظمة حسب الحاجة، وهو ما يسهم في تسهيل مهام الأطباء والممرضين والقائمين على تقديم الرعاية الصحية في المستشفى أو المنزل للمصابين والمرضى.

 

وتسهم الآلة في تعقيم الملابس من البكتيريا بشكل شبه كامل، ويمكن استخدامها لتحويل الثياب العادية إلى ما يشبه الضمادة النانوية التي تعزل الجسم عن المؤثرات الخارجية، مثل جزيئات الماء وغيرها من السوائل، لكنها تحافظ على دورة الهواء التي يحتاجها الجلد.

 

المخترع الشاب الباحث في التكنولوجيا النانوية في الجامعة الأمريكية في بيروت، حاصل على درجة الماجستير في الهندسة الكيميائية والبترول من “الجامعة الأمريكية في بيروت” وبكالوريوس الهندسة البتروكيماوية من “جامعة الروح القدس”، وبكالوريوس الكيمياء من “الجامعة اللبنانية”، ويطمح لمواصلة تطوير آلته وتحسينها بحيث تتوسع استخداماتها في مختلف القطاعات مستقبلاً، ويتطلع إلى أن تتبنى الشركات الكبرى هذا النوع من المشاريع المبتكرة التي تنعكس إيجاباً على توفير التكنولوجيا العالية بأسعار في المتناول وضمان مستقبل أفضل للإنسانية.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: