خبراء عالميون يتشاركون رؤاهم لتطوير حلول مبتكرة لتحديات القطاعات الحيوية

خاص لمجلة DXB24…

في ختام فعاليات مؤتمر “إيمتيك مينا” ضمن “أسبوع دبي للمستقبل”

 

دبي، 6 نوفمبر 2019: بحثت الدورة الثانية لمؤتمر “إيمتيك مينا” للتقنيات الناشئة التي اختتمت أعمالها اليوم الثلاثاء، دور الذكاء الاصطناعي والتقنيات الناشئة في صياغة مستقبل يسهم في تحسين صحة الناس والوقاية من الأمراض الخطيرة والمستعصيةـ واستعرضت أبرز الاتجاهات المستقبلية والتقنيات الناشئة التي ستحدث تغييراً نوعياً في مستقبل القطاعات الرئيسية في المنطقة والعالم.

 

وتناول سعادة عبد الله بن طوق أمين عام لمجلس الوزراء في وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل في جلسة “آخر التحديثات على مبادرة مختبر التشريعات في دولة الإمارات العربية المتحدة”، دور المختبر في توفير بيئة تجريبية آمنة ومحكمة للتشريعات الخاصة بتقنيات المستقبل.

 

 

خلفان بلهول: التقنيات الناشئة تحدث تغييراً مستقبليا نوعياً في 5 محاور

وأكد خلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل أن دبي تدعم جهود استشراف المستقبل في تصميم وتنفيذ تجارب تفاعلية ترتكز على التقنيات الناشئة والحديثة، من خلال ابتكار حلول مستقبلية لتحديات القطاعات الحيوية، وإتاحة الفرصة لأفضل العقول والمهارات العالمية في اختبار وتطوير وتطبيق الابتكارات المستقبلية ضمن بيئة محفزة، تسهم في تعزيز جهوزية المدن العالمية لتحديات الغد.

خلفان جمعة بلهول

 

جاء ذلك، في ختام الدورة الثانية لمؤتمر “إيمتيك مينا” للتقنيات الناشئة الذي عقد برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، بتنظيم مشترك بين مؤسسة دبي للمستقبل و”إم آي تي تكنولوجي ريفيو” و”هيكل ميديا”، ضمن فعاليات أسبوع دبي للمستقبل.

 

وأشار بلهول إلى أن التقنيات الناشئة ستحدث تغييراً نوعياً في مستقبل البشرية من خلال خمسة محاور رئيسية تشمل توظيف التكنولوجيا في مجالات مستقبل العمل، والتحولات في مستقبل الصحة الرقمية، ومستقبل تقنيات الواقع الافتراضي، ودور مدن المستقبل، إضافة إلى مستقبل الطاقة والاستدامة.

 

وقال: “جمعت دبي أكثر من 600 خبير بينهم 58 متحدثاً من دولة الإمارات والعالم، في مختلف القطاعات، ناقشوا خلال مؤتمر “إيمتيك مينا” للتقنيات الناشئة أهم التغيرات المتوقعة والتحديات الحالية والمقبلة من أجل الاستعداد لها عبر توظيف التكنولوجيا الحديثة والاستفادة من أفكار روّاد الأعمال والمبتكرين”.

 

طب المستقبل

كما شهدت الفعاليات عقد جلسة “الحياة من منظور جديد”، وتحدث فيها كل من كوسماس كريتوس رئيس الأبحاث والتطوير في شركة فايزر، وجيسون خان رئيس قسم العلوم والشريك المؤسس لشركة مايتير عن بناء القوة العاطفية، فيما تناول إيمانويل فومبو مدير قسم الطب الرقمي والابتكار في شركة جونسون آند جونسون والطبيب المؤلف لكتاب مستقبل الرعاية الصحية أحدث الاتجاهات العلاجية للأمراض المستعصية والخطيرة مثل السرطان والأمراض الوراثية، إضافة إلى مواضيع التحول المستقبلي للتجارب السريرية عبر الذكاء الاصطناعي، والتقدم في مجال الرعاية الصحية من خلال الاستفادة من بيانات المريض والتحليل الذكي لتطبيق علاجات شخصية.

 

وناقش المتحدثون في الجلسة موضوع العلاج بالتعديل الوراثي والعلاج الموجه الجزيئي، إضافة إلى سبل الاستفادة من البيانات الضخمة والتحليل بالذكاء الاصطناعي للانتقال إلى مستقبل العلاج المخصص للفرد، وتعزيز قدرات الكشف المبكر عن الأمراض والوقاية منها.

 

الابتكار الرقمي والعلاج التفاعلي

وقدم مادو ساسيدهار المدير التنفيذي الطبي لكليفلاند كلينك في أبوظبي، في جلسة “تعزيز منافع الرعاية الصحية من خلال الابتكار الرقمي”، تعريفاً بأهم ما تمنحه التقنية لمقدمي الرعاية الصحية من قدرات وإمكانيات لرفع مستوى خدماتهم للمجتمعات التي يعملون فيها، وقدرتها على التخلص من السجلات الورقية، وتحسين المحتوى السريري للخدمات بخوارزميات دعم القرارات والفيديو والمحتوى بما يعزز التفاعل بين المريض ومقدم الرعاية الصحية.

 

وبحثت جلسة مستقبل المدن التي تحدث فيها سعادة فهد محمد الحمادي الوكيل المساعد بالنيابة لقطاع التنمية الخضراء وتغير المناخ في وزارة التغير المناخي والبيئة، وكارلو راتي مدير مختبر سينسيبال سيتي في إم آي تي، وبريدراج نيكوليتش البروفيسور المشارك في جامعة شانتو، قدرة إدارات المدن المستقبلية على اتخاذ قرارات سليمة بالاعتماد على تحليل البيانات الضخمة بخوارزميات متقدمة للذكاء الاصطناعي.

 

تمكين مدن المستقبل

واستعرض المشاركون في المؤتمر حدود وإمكانيات توظيف الذكاء الاصطناعي والبيانات في مختلف القطاعات، أهمها تمكين مدن المستقبل من اتخاذ قرارات مباشرة بما يضمن تقديم خدمات أفضل، من خلال الاعتماد على البيانات والخوارزميات، ومع التوقعات العالمية بزيادة عدد سكان المناطق الحضرية بنسبة 63٪ خلال الثلاثين عاماً المقبلة، فإن المدن الذكية والمستدامة أصبحت الحل الأمثل للتحديات والفرص الناشئة عن التحضر السريع والتقدم التكنولوجي.

 

وناقشت جلسة مستقبل المدن التي تحدث فيها لورنس كمبال كوك المدير التنفيذي لشركة بافيجن، ونيوشا غايلي الشريكة المؤسسة والرئيسة لشركة بايوبوت، ورمزي جابر الشريك المؤسس لشركة إي كونستركت آند فيجواليزنج إمباكت، تقنيات تحويل خطوات السكان إلى طاقة تستفيد منها المدن الذكية، والاستفادة من تحليل مياه الصرف الصحي في تعزيز صحة المجتمع، بمعرفة الأمراض التي يعاني منها الناس ومستويات التلوث بطريقة آنية.

 

وتناولت الدكتورة مريم علي الغاوي مدير إدارة رعاية الموهوبين في جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز في جلسة “التعليم للمستقبل: الابتكارات وريادة الأعمال محركات النجاح في القرن 21″، عن دور الابتكارات والأعمال في تعزيز العبور إلى المستقبل وتحقيق النجاحات.

 

مستقبل الطاقة والاستدامة

وركزت جلسة “مستقبل الطاقة والاستدامة” على تغير المناخ نتيجة لظاهرة الاحتباس الحراري والتحديات الملحة التي تطرحها، وتحدث البروفيسور دونالد سادواي أستاذ كرسي “جون إف إليوت” في تخصص كيمياء المواد، وهوارد هيرزوغ كبير المهندسين في مبادرة الطاقة لمعهد إم آي تي، عن إنتاج الصلب دون انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وتقنيات إزالة الكربون من الهواء بطرق فعالة من خلال ابتكارات التقاط الكربون والانبعاثات العكسية.

وقدم هوغو سبورز كبير المهندسين ومؤسس شركة ريفرسبمل عرضًا للتغيرات الحالية والمتوقعة في تقنيات صناعة السيارات الهادفة إلى تحسين الكفاءة وتخفيض البصمة الكربونية واستهلاك الطاقة، فيما تطرقت جلسة شركة بترول الإمارات الوطنية “إينوك” لآخر التطورات في تحسين خدمات توزيع الوقود وتوصيله بكفاءة عالية وبتكلفة مخفضة بالاعتماد على الحلول الذكية.

 

الذكاء الاصطناعي ومستقبل العمل

وناقش المشاركون في المؤتمر السيناريوهات المحتملة لوظائف المستقبل وضرورة التركيز على تعزيز الذكاء الاصطناعي وآثاره لخدمة المجتمعات، في ظل ما تقدمه تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والأتمتة من حلول لمستقبل الوظائف والمهارات بفضل التطور الحاصل في تقنيات الروبوتات ومعالجة اللغة الطبيعية والتعلم العميق، ورغم أن هذه التقنيات الناشئة ستحل محل بعض الوظائف، إلا أنها تخلق في الوقت ذاته فرص عمل جديدة تسهم في تحديد ملامح المستقبل.

 

اتجاهات مستقبلية وقصص نجاح

واستعرض “إيمتيك مينا” أبرز الاتجاهات المستقبلية والتكنولوجيا الناشئة التي ستحدث تغييراً في مستقبل الاقتصاد العالمي في المنطقة والعالم، وأحدث الابتكارات التكنولوجية والاختراعات التي ستغير وجه العالم، إضافة إلى جلسات خاصة لاستعراض قصص نجاح 20 مبتكراً فائزاً بجائزة “مبتكرون دون 35”.

 

الجدير بالذكر أن فعاليات الدورة الثانية من مؤتمر “إيمتيك مينا” التي انعقدت تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، شهدت تنظيم 20 محاضرة وفعالية شارك في تقديمها 31 شخصية من المسؤولين الحكوميين والباحثين والخبراء والأكاديميين ورواد الأعمال ومستشرفي المستقبل من دولة الإمارات والعالم.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: