عباس صيداوي.. روبوتات المستقبل تخاطب الاهتمامات البشرية

خاص لمجلة DXB24…

دبي، 6 نوفمبر 2019: لم تفارق فكرة مشاركة الروبوتات للإنسان في صنع مستقبل أفضل للبشرية وتعزيز حضورها من خلال تفاعلها ومخاطبتها لاهتمامات البشر على تنوّعها وقراءة انطباعاتهم وتسجيلها وتحليلها لإيجاد حلول مبتكرة لمختلف التحديات وتعزيز جودة الحياة لتحسين الحياة اليومية للبشر بمختلف تفاصيلها سواء على الأرض أو في الفضاء فكر المبتكر اللبناني عبّاس صيداوي.

 

بدأ صيداوي الفائز بجائزة “مبتكرون دون 35” التي تسلط الضوء على ابتكارات الشباب العربي المبدع في مختلف قطاعات صناعة المستقبل، رحلته مع التكنولوجيا منذ الصغر ليدعمها لاحقاً بالتخصص الأكاديمي والبحثي وريادة الأعمال، ويحصل على المركز الأول على دفعته في الهندسة الميكانيكية والإلكترونية من جامعة رفيق الحريري في لبنان، وتابع شغفه في رسالة الدكتوراه التي يعمل عليها بالجامعة الأمريكية في بيروت ضمن تخصص الروبوتات والواقع الافتراضي، وقد سعى في مسيرته الأكاديمية والبحثية لابتكار روبوتات تستطيع التفاعل مع محيطها المتغير وأخرى تخاطب الاهتمامات الشخصية للفرد وتراعي خصوصيته واحتياجاته.

 

ويشارك صيداوي في “أسبوع دبي للمستقبل” الذي تنظمه “مؤسسة دبي للمستقبل” لإلهام الشباب وتمكين العقول المبدعة من تخيل المستقبل وتصميمه وصناعته، حيث يعرض الشريك المؤسس لشركة “ريفوتونيكس” المتخصصة في تطوير الروبوتات المتنقلة والحلول الهندسية الميكانيكية الإلكترونية تجربته مع تصميم أحدث الروبوتات التي أنتجها.

 

وقال الصيداوي: “دبي مدينة المستقبل التي تلهم المبتكرين والعقول من جميع العالم للبحث في المستقبل وابتكار الحلول التي تخدم وهي رسالة ملهمة لمواصلة الابتكار والبحث عن مكامن الإبداع والابتكار التي أصبحت لا تعترف بالحدود، وإنما تنطلق من الاحتياجات الإنسانية لسكان كوكب الأرض الذين أصبحوا قرية واحدة بهمومهم وتطلعاتهم وآمالهم”.

 

فيليكس..روبوت يحلل بيانات المارة ويتوقع أعمارهم

ويصمم ابتكار الصيداوي “فيليكس” وهو روبوت متنقل ذاتي التحكم بالكامل مخصص للعمل في المواقع الداخلية، خريطته الخاصة عن البيئة المحيطة، ثم يستخدمها للتنقل في المكان وتجنب العقبات الثابتة والمتحركة، ويمكن للروبوت التعرف على المارة وتوقع أعمارهم وتحليل ملابسهم، ليعمل بعدها بناء على هذه البيانات على تحليل اهتماماتهم وعرض إعلانات ومعلومات تهمهم.

 

وبمجرد اقتراب الطاقة من النفاد في بطارية “فيليكس” ينطلق الروبوت تلقائياً إلى محطة الشحن المخصصة له، ليعود بعدها لأداء مهامه الاعتيادية.

كما طوّر المبتكِر اللبناني الشاب أيضاً شخصية رمزية تعرضها شاشات الروبوت فيليكس للتفاعل مع المارة وجذب انتباههم، وتعكس ابتكارات صيدواي في تصاميمها الطموحة أحدث تطبيقات الذكاء الاصطناعي في التصميم الروبوتي لبرمجة مهام روبوتية تتخطى مرحلة الذكاء إلى مرحلة الوعي، بحيث تصبح روبوتات المستقبل روبوتات واعية قادرة على اتخاذ القرارات الصائبة وفق المعايير الأخلاقية.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: