5 نصائح للتغلب على القلق والتوتر في زمن كورونا

خاص لمجلة DXB24…

دعوة للاستفادة من وقت للتعلم والنمو والتحولات الإيجابية

 

دبي ، الإمارات العربية المتحدة ، 12 أبريل 2020 – مع استمرار تفشي جائحة “فيروس كورونا المستجد” Covid-19، عانينا بشكل جماعي من القلق والتوتر، ولكن هناك أيضًا فرص للكثير منا للتعلم والنمو. مع العزلة الذاتية والابتعاد الاجتماعي، بدأ الناس في تحويل تركيزهم مرة أخرى إلى الأشياء الأكثر أهمية كالعائلات والأصدقاء وخاصة الذات. بطرق أو باخرى، أدى ظهور Covid-19 أيضًا إلى حدوث تحولات إيجابية في كيفية تعاملنا مع أنفسنا ومع بعضنا البعض، وعلينا الاستفادة القصوى من ذلك.

 

تقول المدربة المعتمدة للوعي الذهني إيما كاربيري، مؤسسة “مايندفوانس دبي”، أن محاولة إيجاد توازن جديد بين الحياة والعمل هو ما يعانيه معظم الناس قبل الجائحة. فالتوفيق بين الإجهاد في العمل والضغوط اليومية للحفاظ يقابلها البحث عن الرفاهية والعلاقات الاجتماعية. ولكن مع الحجر المنزلي  فإننا نجد أن كل أحداث حياتنا تحدث في نفس المساحة المادية مما يجعل من الاستحالة الفصل بيت العمل والراحة وهنا التحدي الجديد.

 

مع قضاء المزيد من الوقت في المنزل، سيجد الأفراد صعوبة من خلال التغير في الروتينات المتبعة سابقاً والتي تركة بعض الأفاد في عداد المهمشين والمنسين. أما الآن ، أكثر من أي وقت مضى، هو الوقت المناسب للتفكير في سلم أولوياتنا وإعادة تقييم أين نضع طاقتنا.

 

تضيف كاربيري، “يتأثر الأشخاص بطرق متفاوتة من الوضع الحالي، في حين أن البعض قادرون حقًا على الاستمتاع بوتيرة حياة أبطأ أثناء عملهم من المنزل، يعاني الآخرون من أوقات عصيب للغاية خوفاً من المجهول والقلق المالي وهم يحاولون الاحتفاظ بوظائفهم وأعمالهم. بالنسبة لأولئك الذين هم في وضع أكثر استقرارًا ويشعرون بأن لديهم المزيد من وقت الفراغ – أود أن أقول استمتعوا قدر الإمكان! إذا استمر الوضع لبعض الوقت، فمن المهم أيضًا التفكير في كيفية قضاء هذا الوقت الحر واستخدامه بطرق من شأنها تحسين صحتك وسعادتك. إن السؤال لأنفسنا عما إذا كنا نركز على ما هو الأكثر أهمية في الحياة هو طريقة رائعة للحصول على منظور حول كيفية قضاء الوقت. يمكن أن يجعل الفرق بين الابتعاد عن الساعات الضائعة من مشاهدة التلفاز مقابل قضاء وقت ممتع مع أحبائهم، سواء بشكل مادي مباشر أو عبر الإنترنت. يمكن للكثير منا أن يستفيد أيضًا من تعلم القيام بعمل أقل وإبطاء والتركيز على اللحظة الحالية”.

 

الشيء الوحيد الذي يمكننا السيطرة عليه هو كيفية استجابتنا للوضع الحالي ، علماً أن القلق والتوتر معدي. فكيف نتعامل معهما؟ بصفتها مدربة معتمدة للوعي الذهني ، تشارك كاربيري، بعض النصائح القصيرة للحفاظ على سلامتك ورفاهيتك وفعاليتها.

 

  1. ركز انتباهك إلى اللحظة الحالية من خلال التركيز على أنفاسك. سيؤدي ذلك إلى تخفيف قلقك وتهدئة جهازك العصبي.
  2. أيًا كان ما تستهلكه ، سواء أخبار متفرقة، أو معلومات ومواد عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أو حتى الطعام والشراب ، فإن كل هذه الأشياء تؤثر على ما نشعر به وكيف نتصرف. لذا كن واعيًا لما تستهلكه لضمان أن تكون في أفضل حالاتك الايجابية لنفسك وللآخرين.
  3. انتبه إلى مشاعرك – عامل نفسك بالطيبة والتعاطف مع النفس عندما تشعر بالإحباط.
  4. قم بإعداد روتين لنفسك ولعائلتك – إعداد روتين للعائلة بأكملها يسمح لك بالتركيز على الراحة في العمل واللعب حتى يتم تلبية احتياجات الجميع. إذا كنت تعيش بمفردك ، فقم بإعداد روتين مماثل لوقت العمل ووقت الراحة.
  5. أخيرًا، ابقي نصب أعينك أن هذه الجائحة ستنتهي!

 

والجدير بالذكر ستستضيف كاربيري، برنامجًا مجانيًا للوعي الذهني عبر الإنترنت من 4 أجزاء يعمل بالاشتراك مع ICAS ، وهو برنامج مساعدة الموظفين. الحلقات بعنوان، التعامل في الأوقات الصعبة. تهدف الجلسة القادمة إلى مساعدة المشاركين على إدراك أن أذهانهم قد طغت على سيناريوهات “ما إذا حدث هذا أو ذاك” المجهدة وتمكينهم من التركيز مرة أخرى على ما يحدث الآن وما يمكنهم التحكم به في بيئتهم الحالية.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: