التقرير الرابع يستعرض قطاع الاتصالات في واجهة التحديات والفرص المستقبلية

خاص لمجلة DXB24…

مؤسسة دبي للمستقبل تواصل نشر تقارير استشراف مستقبل مرحلة ما بعد “كوفيد-19”

 

  • تزايد الطلب والضغط على خدمات الاتصالات يضع القطاع وبنيته التحتية على المحك
  • التعليم والعمل عن بعد توجه عالمي لتعزيز الاعتماد على أنظمة الاتصالات الحديثة

 

دبي، 19 أبريل 2020: أطلقت مؤسسة دبي للمستقبل تقرير “الحياة بعد كوفيد-19: مستقبل الاتصالات” وهو الرابع ضمن سلسلة تقارير تطلقها لاستشراف مستقبل القطاعات الحيوية، ويسلط التقرير الضوء على جاهزية قطاع الاتصالات في دولة الإمارات والعالم العربي في ظل التوجهات العالمية نحو الاعتماد بشكل أكبر على تكنولوجيا الاتصال عبر الإنترنت في قطاعات التعليم والعمل وغيرها من القطاعات التي تمس حياة المجتمع.

 

ويبحث التقرير دور قطاع الاتصالات في تصميم مستقبل العديد من المجالات في المرحلة المقبلة بعد انتهاء أزمة تفشي فيروس كورونا المتسجد “كوفيد-19″، وقدرته على مواجهة تحدي الضغط المتزايد لتنامي حجم الطلب على خدمات الاتصالات في قطاع الأعمال الحكومية والخاصة من حيث التكلفة وكفاءة الأداء، ويشير إلى أنه رغم أن هذا النمو سيشكل تحدياً كبيراً لبعض الجهات والشركات والخاصة، إلا أنه قد يوفر فرصا جيدة لتطوير البنية التحتية لتلبية متطلبات زيادة استخدام شبكة الإنترنت حول العالم.

 

انفوغرافيك - مستقبل الاتصالات.jpg

تحديات طارئة

ويرسم التقرير صورة للواقع الراهن في قطاع الاتصالات في المنطقة والعالم، وكيف أصبحت الشبكات الافتراضية الخاصة للشركات في المنطقة والعالم أمام اختبار مفاجئ لمستوى كفاءتها في استيعاب حاجة الأعداد المتزايدة من الموظفين العاملين عن بعد، نتيجة تطبيق الشركات حول العالم سياسات العمل عن بعد، واستخدام المنصات الرقمية لمواصلة نشاطها، خلال إجراءات حظر التجمعات والتجول والتنقل للحد من تفشي فيروس كورونا.

 

تنوع الاستخدامات

وأشار التقرير إلى أن هذا الارتفاع المفاجئ في الاستخدام والطلب قد يحمل الشبكات الافتراضية الخاصة فوق طاقتها في دولٍ عدة، وأن خدمات النطاق العريض أصبحت تحت الاختبار أيضًا، لأن استخدامها لا يقتصر على الوصول إلى الشبكات الخاصة أو الإنترنت من أجل النشاطات التجارية فحسب، بل يشمل أيضاً إقبال الناس على الخدمات الترفيهية، كما أن إجراء الاتصالات من جميع أنحاء العالم يسهم ببطء وانخفاض جودة الخدمة، مما سيضطر الشركات غير المُستعِدة لهذه اللحظة إلى ترقية معداتها وبنيتها التحتية لتخفيف الضغط على شبكة الإنترنت.

 

تحديات المنطقة

وبين التقرير أن عدم السماح باستخدام الشبكات الخاصة الافتراضية في بعض الدول العربية، سيمنع الشركات من استخدامها لمواصلة اتصالاتها التجارية الدولية عبر شبكة الإنترنت. وقد يؤدي اضطرار الموظفين إلى العمل من المنزل وتعليق الرحلات الدولية، إلى مراكمة ضغطٍ هائل على اتصالات الشركات، من ناحية ارتفاع التكلفة وانخفاض الكفاءة، ما قد يفاقم أعباء الشركات التي تواجه أصلاً انخفاضاً في الطلب.

 

نظرة إيجابية

وتناول التقرير الوضع الحالي بإيجابية، مشيراً إلى أن ما يحدث يوفر فرصةً للهيئات الحكومية وشركات الاتصالات لتقييم أثر التغييرات المحتملة في اللوائح التنظيمية مستقبلًا، وتحديد مدى حاجة البنية التحتية إلى الترقية، ودراسة إمكانية السماح باستخدام الشبكات الخاصة الافتراضية أو نقل الصوت عبر بروتوكول الإنترنت.

 

ونوه التقرير إلى أن جهود تطوير البنية التحتية في العالم العربي على مدار العقد الماضي، يجعل معظم الأسواق الإقليمية مهيأةً للتعامل مع الوضع الحالي، ورأى أن معظم الدول العربية؛ وتحديداً دول مجلس التعاون الخليجي، تعمل على تكييف وتطوير الأنظمة والتشريعات الحالية، بما في ذلك إدخال أطر ناظمة جديدة لخدمات الحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء، مؤكدا أن ترقية الشبكات وتوظيف الجيل الخامس، يحمل أهمية كبيرة للمضي في تحويل العمليات وتوسيع نطاقها والسماح بتوفير الخدمات المطلوبة عن بُعد.

 

جاهزية قطاع الاتصالات في الإمارات

وتطرق التقرير إلى أهمية المبادرات التي أطلقتها الجهات الحكومية وشركات الاتصالات في دولة الإمارات بهدف دعم الأعمال والأفراد منذ المراحل الأولى لبداية انتشار “كوفيد-19” في العالم، من خلال ضمان القدرة على مواصلة العمل والتعليم عن بعد بفضل أنظمة الاتصال الحديثة والبنية التحتية المتقدمة المرتكزة على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والتحول الرقمي والخدمات الذكية.

 

وقد حافظت الدولة على المركز الأول في مؤشر نسبة تغطية الهاتف المتحرك للسكان، ومؤشر مستوى المنافسة في قطاع الإنترنت والهاتف، ومؤشر الاشتراكات في النطاق العريض المتنقل حسب “مؤشر المعرفة العالمي 2019”. كما حققت تقدماً كبيراً في مؤشرات عرض نطاق الإنترنت الدولي، ومدخلات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ومستخدمي الإنترنت.

 

وأوصى التقرير بمتابعة تطوير البنية التحتية اللازمة لاستيعاب الاستخدام المتزايد لشبكات الإنترنت، وتحفيز الابتكار والدفع لتطوير المنصات الرقمية المحلية، نظراً للارتفاع الكبير في حجم متابعة المنصات الترفيهية الرقمية (اللعب أو البث عبر الإنترنت) ومنصات البيع بالتجزئة والاتصالات.

 

تنامي الطلب على البث الرقمي والتجارة الإلكترونية

وأشار التقرير إلى أن منصات التجارة الإلكترونية مثل “أمازون” شهدت خلال الأسابيع القليلة الماضية إقبالاً كبيراً في دلالة على قدرة التكنولوجيا على تعويض الضغط على القطاعات الاقتصادية التقليدية.

 

ويرى التقرير أن الطلب العالمي الكبير على خدمات البث الرقمي عبر الإنترنت مثل يوتيوب ونتفلكس تسبب بضغط كبير على البنية التحتية لخدمات النطاق العريض نتيجة تحول مئات ملايين الأشخاص إلى العمل من المنزل التزاماً بإجراءات الحد من تفشي فيروس كوفيد-19، ما قد يفرض تحديات تفرض تقنين حجم البيانات المسموح بها في حال عدم قدرة قطاع الاتصالات على تلبية حجم النمو المتوقع في المستقبل.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: